العبادي: وصايا المرجعية الدينية العليا تصب بصالح الدولة وسيادتها ومصالحها
بيانات ومبادرات

العبادي: وصايا المرجعية الدينية العليا تصب بصالح الدولة وسيادتها ومصالحها

نؤكد تأييدنا التام لوصايا المرجعية الدينية العليا، ونرى فيها تأكيداً لمواقفها الوطنية الثابتة والمدافعة عن الدولة وهيبتها وسيادتها ومصالحها العليا.

ونشدد على أنّ المرجعية العليا كانت وستبقى مرجعية أبوية لن تنحاز لقائمة أو مرشح، لكنها تنحاز دوماً لوحدة وقوة وسلامة الدولة وشعبها ومصالحها.

ونشير إلى ما تفضلت به المرجعية العليا؛ من ضرورة المشاركة في الإنتخابات لإحداث تغيير حقيقي في إدارة الدولة وإبعاد الأيادي الفاسدة وغير الكفوءة عن مفاصلها الرئيسة. وضرورة التدقيق في سِيَر المرشحين في دوائرهم الإنتخابية، ولا ينتخبوا منهم إلا الصالح النزيه، الحريص على سيادة العراق وأمنه وازدهاره، المؤتمن على قيمه الأصيلة ومصالحه العليا، وحذار أن يمكّنوا أشخاصاً غير أكفاء أو متورطين بالفساد أو أطرافاً لا تؤمن بثوابت الشعب العراقي الكريم أو تعمل خارج إطار الدستور من شغل مقاعد مجلس النواب، لما في ذلك من مخاطر كبيرة على مستقبل البلد.

ونطالب بما طالبت به المرجعية العليا للقائمين بأمر الإنتخابات، أن يعملوا على إجرائها في أجواء مطمئنة بعيدة عن التأثيرات الجانبية للمال أو السلاح غير القانوني أو التدخلات الخارجية، وأن يراعوا نزاهتها ويحافظوا على أصوات الناخبين فإنها أمانة في أعناقهم.